اعجبني المحتوى

الاثنين، يوليو 25، 2016

وهي تعشق تاريخها... 




Walaa_elghobashy

السبت، يناير 23، 2016

هانت ياوليدي
جياك اتدب الفرحة
زاعجة عليك من أولة امبارحة
خشيانة تطل بعيونها الفرحانة عليك فاجأة
بتجول ماواخيدش باله اني له عاشجة
حق ماواخيدش بالك انت !!
ولا تجلان لجل تجيك راكعة ؟ !
هانت ياوليدي
جياك اتدب الفرحة
ربك ما عينساش
 مارايدش تموت وبجلبك هم
جابلك فرحة
لا تنجي ولا تجول ماعيزهاش كده فرحة
الفرحة يا وليدي زي مايجيبها المولى
مال
اعيال
شغلانه حلال
جليب طيب
راحة بال
مرة تسند كتفك وجت الضيج
اهو رزج من ربنا وتفتح له حجرك
 زي مايكون
فرحة ياوليدي وعشجاك
جياك جياك
برضاك راح تيجي وتكبر وياك
اوعي ياوليدي تجول لا مش ديا
رزق المولى  يسوجه
عارف ايه ينفع زين...  وبمعاد
هانت ياوليدي
جياك اتدب الفرحة
جياك جياك...
(walaa _elghobashy ) 

الأربعاء، نوفمبر 12، 2014

سيدة الحقيبة

سوداء ذات بشرة من الجلد القوي

تدل علي طبيعة اصلها وانها اختيرت بعناية ودراية بافضل واثمن انواع الجلود
محلاة ببعض من خرز ملون منمق مجموع بدقة ليرسم ازهار ربيع حديثة الظهور
تساقطت بعض حباته ثورة علي النظام الدقيق وخروجا عن المألوف من التماسك الملفت للنظر بين حبات الخرز
تاركة ورائها دليل وسيلتها للهرب خيوطا تتدلي معلنة عن حداثة الفرار
منتفخة مما يغريك بتخيل ما قد تحمله بداخلها وما قد يكون مهما بحيث تقبل ان تحمله وتتحمل ثقله دون ان تفتح فمها لتلهث تعباً او تعترض لثقله وكثرته او حتي تفتح بعض نوافذها هنا او هناك لتتنفس بعض الهواء الطلق او ربما لترمي ببعض ما تحمله تخفيفا لحملها ...
تضع زينتها كاملة فلا اسنان سحاب منكسرة او حتي متعثرة , ولا اقراط مفتوحة الفم اعتراضا علي شد اذنيها بتلك اليد العريضة لاعلي دائما لا ترتاحان ...
منتفخ ذاك الجيب الصغير ايضا تري ما به برغم صغره..
هل يعاني ايضا بما يحمله ويصمت في كبرياء متحملا للألم ..؟!
نحيفة جعدة البشرة ..اخاديد زمنية قد شقت طريقها علي قسمات وجهها
..طويلة رغم ما فقدته من طول مع الزمن ...كثيفة الشعر جميل رمادي اللون مما يبوح بعمرها وعدم اصطباغه الا ربما لمرات قليلة بقيت منها بعض لون قديم باخر اطرافه ...
كحيلة العين بدقة قد وضعت زينتها في غير تكلف  ولكن باعتياد ينعكس من دقة التفاصيل وانسياب الخطوط تدون تعرج ...
خفيفة الخطوات ثقيلة القدر واثقة...
كغزال عجوز يسرع بخفة جنسه ووقار سنه...
بـشوشة الوجه بسمة الثغر لا لاحد ولا لشيئ ...
شفتاها مخططتان بشقوق  ذادت الحمرة الموضوعة من ظهورها ولكل خط قصة تري كم قصة عاشتا تلك الشفتان ... ؟
كم عاشق نال حظ من رضابها..!
لازال الغزال العجوز ينمق اظفاره ويلونها بعناية .. ألدي الغزال اظافر.. فهل يستعملها ..؟!
رداء ارجواني مزهر ببعض الفل المنثور
يتمايل علي وقع دقات حذائها الاسود ذو الثلاث خيوط وكأنه يحيط قدمها الصغير كهدية عيد  ...
تجلس جواري محتضنة تلك الحقيبة ..تري بينهما حوار لا يسمعه ولا يدركه غيرهما ..ابتسامة هادئة :
·       :كم الساعة ؟
·       : الرابعة عصراً
·       : لقد مر الوقت سريعا..
تعتلي وجهها الرقيق بسمة مريحة وترسل نظرتها لبعيد وتسترسل
·     :  ...هكذا هي الحياة كل شيء يمرمر السحاب
·  :     نعم فنحن في عصر السرعة ..
·       نعم نعم ..اذكر في الماضي منذ زمن ..ربما قبل ان تولدي حتي كنا ننتظر هنا واينما نظرنا لوحت لنا الاشجار والورود وارسلت مع نسمات الهواء عطرها مرحبة بنا   اليوم انتظر هنا والاشجار عارية جافة وعوادم السيارات ترحب هي ايضا بي ولكن بطريقتها الخاصة وعطرها الوقودي ....
·   :    نعم هذي حقيقة للاسف .. ابتسم مجاملة   واصمت
أتأملها اكثرتلك الاسنان المرتبة الم تتساقط وكيف احتفظت بها لابد انها تضع اسنانا اصطناعية,,لالا فهناك سن مكسور جانبه الايمن لابد انها اسنانها الحقيقية والا لكانت استبدلت المكسور باخر ...
تشدني مرة اخري تلك الحقيبة المتخمة بحمولتها كيف تستطيع حملها ..!
تمر دقائق وانا لا ازال احدق بكل تفاصيلها وبذهني الف الف سؤال لا انشغل عنها برغم الضجيج الذي يزداد بتوافد المنتظرين للحافلات المختلفة  حولنا وهؤلاء الاطفال الذين لا يملون الصراخ والضحك بصوت مرتفع وكانهم يمتلكون الدنيا وعليها ان تصغي اليهم فقط ... حتي ذاك البائع الذي لا ينفك ان يصمت بعد ترديده لاسماء بضائعه المتعددة بذلك الصندوق الورقي من ( امشاط وشرائط لزينة جدائل الصغيرات واساور ملونة ومشابك للغسيل والابر المصنوعة من معدن لا يصدا..و .. و.. و..) حتي يغير طريقة اعلانه من صوته هو الي صوت تصادم انبوبتان معدنيتان ببعضهما البعض في شجار طويل معلنتان عن تواجده وما يبيعه وسط ذلك الجمع من المنتظرين..
_ ها هو سحاب الحقيبة ينفتح وتطل منه بعض الحمولة
·      : تفضلي بعض الحلوى منزوعة السكر ,, لا تخافي انها جيدة ولا تضر
·    :   اشكرك .. التقطها وكانها مفتاح تلك الحقيبة لا اعبئ بضررها او نفعها بل بما تحمله من اسرار عن ما كان معها بالداخل
·    :   ااااه لابد ان احمل معي كل اغغراضي دائما فانا بالكاد اتحرك ولا اعرف متي احتاجها _ _ رغم اني لا استسلم للمرض غير اني مريضة بالفعل _ _ ربما احتاج لدوائي او ماء اشربه او ربما .. ] تفتح حقيبتها اكثر وتشير الي حفاضا لكبار السن ويحمر وجهها البرئ خجلا  في كبرياء عجيب[
 تستكمل حديثها لابد للمراة يا أبنتي ان تحتفظ بشبابها داخلها دائما حتي وان مر الزمن وترك تجاعيده هنا اوهناك فلابد لها ان تبقي شامخة وتاخذ تجاعيده كهدية تشير كل منها الي يوم جميل قد عاشته ولا تحزن لانه مر .. ولا تطئطئ راسها وتنحني لتجمع وريقات ورد قد ذبل فمكانه تنمو اشجار ستظلها في الكبر شريطة ان تبقي روحها حرة تطال الاشجار ...
·   :    نعم .. معك حق
·     :  ممم ها هي الحافلة قادمة ولابد لي ان اذهب ..
بابتسامة طبيعية رقيقة رمقتني واقتربت اكثر قبل ان تدير لي ظهرها وتتوجه للحافلة ربتت كتفي وقالت : لازلت في ريعان الشباب انفضي عنك الحزن وان اتاك لا تفتحي له بابا ولا تديري بالا لما حولك فتتجعد  روحك قبل اوان بشرتك... لكل منا حقيبة يا أبنتي فلاتملئي حقيبتك الا بما يساعدك ان تبقي كما اراك الان شامخة لاتنحني نضرة لا تتجعد شغوفة بالحياة  في تكتم وحياء...
_غمرني خجل وحيرة كيف لها ان تسدي كل هذي النصائح بكل هذا الايجاز و البساطة والوضوح كم عاشت من العمر كي تعلم كل هذا..!_
اخرجت قارورة زجاجية صغيرة من الماء مغلفة بجراب مغزول بدقة وعناية وكانها صنعته خصيصا لتلك القارورة دون غيرها _تعرف ذلك من دقة احكامه عليها ومناسبته لها علي صغرها_ وردي اللون مطرز بحبات لؤلؤ اصطناعي بيضاء وشريط من الستان الابيض المفضض..
وضعتها في يدي واغلقتها عليها ..
وكانها تامرني بالتمسك بها ,, اكملت كلماتها
: ليكن لكي شيئ مميز خاص بك تبقينه لك وان تركته لاحد يذكرك دائما به لا غيرك..
ستذكرينني حين ترين هذي القارورة وستذكرك بالا تنحني وان تبقي علي الحياة كما تبقي الماء عليها.....           ابتسمت عيناها وانا محدقة بهما كما لو كانت قد سحرتني .. وتركتني
_: تركتني سيدة الحقيبة وذهبت
تركتني قابضة علي قارورة ماء صغيرة وكاني ممسكة بحبل نجاني الوحيد وسط محيط عميق ...وذهبت
اعتلت الثلاث درجات الفاصلة بين الشارع والحافلة بخفة وثبات وهي تحتضن بيدها اليسري حقيبتها التي ترمقني بنظرة تحدي او ربما سؤال لم تسأله  صاحبتها او ارادتني ان اجيب عنه ولكن لنفسي ... وماذا عن حقيبتك .. اين هي  لما تجلس دونما اثر  .. ! لم لا تحتضنيها كما تفعل سيدتي بي اين دفئك ..!
جلست بالمقاعد المخصصة لكبار السن ابتسمت بنظرة اخيرة و امسكت كفيها بعضها ببعض مشيرة الي ان تمسكي بالقارورة _ بل تمسكي بالحياة وليكن لك اثر _ ثم لوحت لي مودعة اياي بهدوء
تحركت الحافلة........  تركتني سيدة الحقيبة
ولم تتركني ..!
Walaa







الأحد، أبريل 27، 2014

فما لنا عبيدها..!!؟

تدير لنا ظهرها
ويغفوا الفرح عن ايامها
فوداعا لليوم وغدها
انها الدنيا..
حين تحط الهموم علي قممها
وتكشر عن انيابها
فسلام علي بشرها
دنيا من الدنو والسفلي
فما لنا عبيدها
ما من حب مثلها يملك القلوب
ويسلب العقول
وتسكرنا ببقايا جامها
دنيا ...
تنشر كالصائد فخوخها
نقع في الشرك ..نبكي ..نندم ..نصرخ
كالاسماك في شباكها
وما نملك خروجا من شركها
احلامنا فيها ضائعة
كلماتها زائفة
والكل ينصت  في اهتمام لها
تغزل البيت كانثي عنكبوت بارعة
فاذا اقتربنا دسنا سمها
فتشنق الاماني وتفخر بفعلها
دنيا من الدنو والسفلي
فما لنا عبيدها..!!

walaa elghobashy
1-1-89

الأربعاء، أبريل 09، 2014

البوح ذكرى

هو افضل لديها ان تزبل كالزهرة كاملة
ولا تبوح بوريقات جروحها
فحين ازاحت الستار عن الجرح ظهر التقرح اكثر وزاد الالم اكثر
وارتد اليها صدى صرخاتها وكانها تذبح من جديد
تمنت ان تزيل الستار دفعة واحدة ولكن الالم يمنعها فكلما اتت علي الفعل زاد الجرح عمقا
ثائرة هي في غير ثورة
هادئة وبداخلها باطن بركان
وسيل جراحها يمطر قطراته قطرة قطرة
يخشي ان امطر حقا ان يغرقها
تلك التي كانت تتوراى خلف ستارها المهلهل
 ليست بقوة الرجال ولا بضعف النساء
هي خليط بين ذاك وتلك
يعتصرها ما تحمله بين ضلوعها
ويرفعها يقين كبريائها  فوق الجروح بشموخ
لم ترد ان تفصح و ابدا لن تصفح
لم ترد ان ينزل سيل جروحها ولو قطرة
ما ارادت ان تنطق فتلوث تلك الشفتين
كم آلمها ان تتذكر عيناها ماكانت تبصر
ان يعدو اليها ذاك الحزن المدفون كما لو بثت فيه الروح بيوم حساب
كم كرهت عيناها حين انحدرت منها دموع الالم الخافق لا يهدئ
عجبا من عين ابكاها قطر الآلام علي الشفتين..

walaa Elgobashy

.. 

السبت، مارس 29، 2014

وللموت بعد اخر

الوفاة من احلك مواقف الحياة
حينها يجعلنا الحزن نطوق الي لمسة انسان الي ضمة ولو كاذبة من قريب او حبيب او صديق
تشعرنا بالامان وتحسر الحزن الي زاويته المعروفه بالقلب
وحين لا نجد فيمن حولنا تلك اللمسة والاهتمام
يتحول الحزن الي ثورة تجمع كل قوتنا
وترينا مالم نكن نراه او كنا نغض البصر عنه لنستمر
حينها فقط يتحول الضعف الي قوة وينكشف الحجاب ويذهب الصبر الي غير عودة
ونبدأ بالانسحاب  لداخل انفسنا ثم الرحيل بل والاستغناء ونفاجئ دنيانا بنا مرة اخري
كمن يغزل ويغزل ويغزل واهما ان غزله سيثمر غطاء يدفئه ويحمه من الصقيع ويأمنه الشتاء
ومع اول نسمات خريفية يكتشف ان غزله  وهم مهان من عابث مستهتر حوله قطع وعقد متناثرة متسخة لا تصلح
فكلما غزل جاء الفأر الشقي الجحود وهلهل غزله مستهينا به حينها رغم ضعفه وحزنه تأبي يداه الزحف كي تلملم الغزل بل ويأبي عقله ان يغزل  وتابي كرامته ان ينحني ويبزل من جديد ولازال الفأر بالوجود
فيرمي البقايا الباقية ويحمل مغزله ويرحل باحثا عن صوف افضل
ومكان بلا فئران ليغزل بمأمن من المستهترين الضعفاء
غير عابئ بالرياح ولا مهتما بما سيواجه من صقيع
بل ويتحدي  بضعفه الشتاء ويخرج كل طاقته المخزونه ليدفئ بنفسه نفسه
فلا حاجة له الي ان يحاول غزل الصوف العفن مرة اخري
،، الموت اشد ما نواجه
ونعلم به من يستحق التواجد ومن عليه ان يلغي بخط رفيع من قلم مجرد جرة قلم
هكذا كان للموت مكان وبعد اخر غير الرحيل
Walaa Elghobashy 

الخميس، ديسمبر 19، 2013

اه يا قلم ..

مقصوف يا سن القلم ولا مجاش الدور في طبور الكلام من كام سنة وشهور
كل ما تلمس ورق تكتب يادوب شخابيط
طمني .. في قلبك كلام ولا نلم الدور ..؟
فاكر ندايا يا قلمم
ياللي بتخرج كل يوم
امانه هاتلي قلم واستيكة
جوايا مليون كلمة ورسمة انتيكة
نفسي ابوح بالجروح يمكن تخف
نفسي ولو ارسم البسمة ع الحيطه
اه يا قلم
هربان من زمان
ومرة باجري وراك ومرة ورا الكلام ...!
ثلاث شهور يا قلم وسط اخواتك في المكتبه
وانا الوحيد بين اربع حطان انتظر
يا اللي بتخرج كل يوم امانه هاتلي قلم واستيكة..؟
ثلاث شهور باحلم وافكر هنفجر مرة اكتب فوق جهاز اصم ولا يسمع كلام
ومرة اكتب باحمر شفايف ع الحيطان
ومرة اقول اجمل كلام واصحي من الاحلام اصرخ
يا اللي بتخرج كل يوم امانه هاتلي قلم واستيكة
بقي يعني انا انتظرك  لا بكتب ولا برسم كاني بموت
 ثلاث شهور وانت وسط اخواتك غرقان في الكلام ..
بقي ده كلام ...!؟
ااه يا قلم
بملكه ويملكني
ووقت ما احتاجله بيربكني
هنا كلمة وهنا كلمة وهنا احساس ولملم يا جدع
اجري هنا وهنا وهنا
والم اللي بيقطر من نزيفك ع الورق
خلاص بقيت جنبي
يا بايدي يا تحت مخدتي
لكنك يا قلم مقصوف
هي السعادة تقصف الاقلام ..؟؟؟
لازم عذاب والام
وتقطر من دمك نزيف كلام .؟
ولا مكتوب ع القلم يدور في برايه ولما تجرحه  يقطر كلام ..؟
غريب يا قلم كما الانسان
اقرب له في الاحساس الحزن من الافراح والامان
قالت لي امي من زمان
اللي غذاه م الحياة يكتب كلام  يموت جعان
والله يا امي بيني هعيش جعان للكتابه واموت جعان
لكن حبيبتي اتطمني
لما هموت مش راح اموت جبان
اصل الكلام يا امي مهما اتخنق مابين بيبان وحيطان
ولا اترسم في لوحه واتعلق علي الجدران
او انكتب علي جهاز اصم و اتنشر في الافتراضي م الحياة
ومهما قصفوا القلم وقالو قطعولوا اللسان ..
هيفضل حر ...
عمره ما يكون جبان

walaa Elghobashy




الأحد، ديسمبر 01، 2013

احتقار الذات

حين تحب
تاخذك الاحلام الي ارض اللاخذلان
فتتوقع كل شئ الا ان يخذلك محبوبك
فثقتك به هي كل مايربطك به
نعم
الحب ثقة فقط ثقة
ثقة بان له قلب يشعرك
ثقة بان له عينان ترانك وتغمض عن غيرك
ثقة بانكما علي وفاق مبدأ وسلوك وحياة
ثقة بانه يهتم لامرك كما تهتم له
ثقة بانه لن يخذلك
ثقة بانه الامان 
فلن يفقدك الامان
وهكذا تدمر تلك الثقة مطرقة
اللامبالاه
لا مبالاه بما لديك..
فالمحبوب هو الاخر يثق
ولكن ثقة سلبية
يثق ان قلبك له ولن يتغير
وان اهتمامك قد سلبك الارادة
وانك ابدا لن ترحل
فياخذ في استغلال ما تمنحه له من ثقة وحب
ويعتاد كل ما تقدمه  ويعتبره حق 
ولابد لك لانك اسيره الذي لن يفك اسره  
ان تقدم كل ما تقدمه بل وبشكر 
لانه سمح لك بان تكون اسير لديه 
 ويخذلك خذلان تلو الاخر
فتنكشف اليك حقيقة
انك قد وضعت ثقتك فيمن لا يصونها
وتري كم هو صغير
 لا يقوي ان يحتمل ما تصنعه الثقة من قيود ملزمة لذوي الثقة
حين اذ
تاخذ انت بفقد الثقة وتتلاشي شئ  فشئ
وتكتشف ما كنت تتغاضي عنه لثقتك بعدم الخذلان
عندها تتغيرمشاعرك  وتوقف العطاء
بل وتحول نظرك عنه وتتركه وترحل
تاركا له خلفك اثر لا يمحوه الزمان 
وألما لا ينتهي 
فاكبر ما يؤلم حتي النفس الخاوية 
هو احتقار الذات

الأحد، نوفمبر 17، 2013

المرافعة الاخيرة .. سهيل اليماني ( من ارقي ما قرأت)

المرافعة الاخيرة للسيد انا ( سهيل اليماني)

يجلس في قفص الاتهام كعلامة استفهام دون سؤال ..
يتأمل القاضي ملامحه الهادئة التي رسمت الشمس تفاصيلها ، ثم يتنفس بعمق ويسأل :
هل أنت أنت ؟
- نعم إنه أنا يا سيدي القاضي ..
- هل تعلم ماهي تهمتك ؟
- نعم إنها أنا يا سيدي القاضي !
- تهمتك هي معاداة الحياة ، واحتقار الجمال وازدراء الحب !
ما الذي دفعك لذلك ؟
- لأني أنا !
- ومن أنت ؟
- يا سيدي القاضي .. أنا الكثير جداً ، ولكني لاشيء
أنا المهمش على قارعة التاريخ ..
أنا المقهور المنبوذ المشرد التائه ..
أنا " اللاشيء " في عرف الدساتير !
أنا خط الحدود ..
أنا جوازات السفر ، أنا المنافي والسجون ..
أنا الوطن المتسول عند عتبات الحكام والولاة ..
انا الميت ما بين القهرين .. الاستعمار والاستبداد ..
يا سيدي القاضي ..
أنا المقتول في دير ياسين ..
المسحول في صبرا وشاتيلا ..
أنا المدفون تحت الأنقاض في جينين ..
أنا الذي أتنفس عبر الأنفاق في غزة ..
أنا الدرة يقتلني العدو ..
وحمزة يقتلني بني وطني ..
أنا االمطارد في تورا بورا ..
المُغتصب في غوانتانامو ..
المهان في " ابو غريب " ..
أنا الغريب في الشيشان والبوسنة وكوسوفا ..

.
.
أنا حطب الحروب حين يتسلى الحكام ..
أموت في اليمن وفي الكويت وفي بغداد وفي الجزائر والسودان وسوريا ولبنان ..
ويبتلعني المحيط في طريق الهروب ..
يسجنني الوطن .. وتنفيني المنافي !
أنا الـ يتجاهلني التاريخ ..
والـ تنفيني الجغرافيا !

يا سيدي القاضي ..
حدثني والدي .. عن أبيه عن جده عن الحروب ، وعن الناس الذين لا أسماء لهم ..
قال لي أن والده حدثه عن " النكبة " ..
وعن رسومات في كراسة سايس بيكو ..
عن الخيانات وعن البيع بلا ثمن ..
وأنا أقص على ولدي قصص والدي عن " النكسة " ..
وعن الراقصات في الجبهة ..
وعن العهر في بلاط الحكم ..
.
.
أنا الكلام الذي لم يقل ..
والأفعال التي لم ترتكب ..
أنا الأرقام في نشرات الأخبار ..
أنا الذي لا اسم لي ، ولا عنوان ..
أنا ساكن العشش فوق بحيرات النفط ..
أنا السلعة البائرة في دواوين الحكم ..
واللفظة الزائدة في دواوين الشعر ..
أنا الحرية تبنى من أجلها السجون ..
وأنا المريض تُرتكب من أجله الأخطاء الطبية

أنا حنجرة " قاشوش " يقتلعها الخوف من الكلام ..
وريشة ناجي العلي يكسرها الخوف من الحقيقة ..
أنا الممنوع من الكلام ..
والمزدرى من الأحلام ..
يا سيدي القاضي :
والأحلام بالأحلام تموت ..
كنت أحلم أن أكون فاتحاً عظيماً ..
كانت تتراءى لي القدس في أحلامي ..
كبرت قليلا .. وصغرت صورة القدس في أحلامي ..
أصبحت أحلم بمنزل ، وتغيرت صورة الأقصى في حلمي إلى بيت صغير ..
وكبرت قليلا ..
وأصبح حلمي أن أكون إنساناً .. ليس إلا
لم يعد هنالك صور في أحلامي لأي شيء ..
أنا الآن يا سيدي القاضي ..
أحلم كما تحلم قطط الشوارع ، والكلاب التائهة ..
أحلم بما يسد رمقي ..
أحلم بالخبز فقط .. وألا يسمعني أحد وأنا أحلم !

يا سيدي القاضي ..
مذ لامست قدماي هذه الأرض ..
لم يسكت صوت الرصاص .. ذاهبا في الاتجاه الخاطيء يبحث عن رأسي !
وكذلك قال أبي عن نفسه وعن أبيه !
الذين سرقوا الحياة يا سيدي القاضي
يحدثونني في منابرهم عن النار .. وعن العذاب ..
وأني خُلقت لكي أخاف ..
وأنا أفعل ذلك ..
أخاف من الكلام ..ومن الصمت ..
أخاف من الوطن ..ومن المنفى ..
وأخاف من الحرية ..ومن السجن ..
أخاف من الحياة .. ويرعبني الموت الذي يأتي قبل الحياة !
.
.
الحياة التي تتهمني بكراهيتها لم تمنحني فرصة للحياة ..
أنا لم أعاد الحياة .. ولكنها هي من نصبت لي المشانق ..
أنا لم أزدرِ الحب .. ولكن الكراهية هي من يحتويني ..
أنا لم أحتقر الجمال .. فأنا لا أعرفه !
.
.
ثم سكت ..
.
.
كانت التهمة أثبت من أن تُنفى ..
وكانت عقوبته المؤبدة ..
أن يكتب الأشعار ويمدح الحياة ..
ويُغني للجمال والحب حتى يموت !

الخميس، نوفمبر 14، 2013

نبش قبر ..

شكرا لمن نبش بقبر جهازي فاخرج منه تلك الجثة التي لم اعبث بها ولو لفض الكفن عن وجهها ( تنقيحها ) مذ دفنتها (كتبتها)
واصر علي نشرها .. شكرا لاحتواء مشاعري..
شكرا لكونك بحياتي ..
وعفوا للقارئ علي الاطاله والاخطاء فلم تنقح ولن تنقح ابدا...













الأحد، أكتوبر 27، 2013

بقايا عمر..وان طال

 حبيبتي وبعد السنين وكثرة الخيبات 
اعترف  اني ماعرفتكٍ إلا ب فقدك 
وما شعرتك إلا ب موتكٍ 
ولازال عطركٍ يملك كل حواسي
ونسمات الهواء تلك التي مرت بشعركٍ 
هي ما تحيني الان 
بين شهيق وزفير 
لا يدخلني الا ذكراكٍ 
ولا يخرج مني الا بقايا عمري..!

الاثنين، أكتوبر 21، 2013

قلب يملكك

ليست هيفاء
ولا غيداء
ولا حوراء
ليست فاتنة
ولا علاقة لها بالنظرات الاولي
ليست قبيحة ولا دميمة
فقط
هي قلب يتحرك علي الارض
لذا ما ان تعرفها حتي تسلبك عقلك
فان كانت هي فلا غيرها
حتي وان غادرتك
تبقي تسكنك ابد الدهر
هي ليست كباقي النساء
حورية هي لا تملك الا قلب مخلص
اما ان تعطيه كل الحب
او تسلبك الراحة طول العمر
اما الاخلاص او الخلاص
هي ليست الا امراة عادية
حين تحب بكل كيانها تغمرك حنانا
تعطي بكل القلب امانا
حين تغيب تاخذ منك الروح وترحل

السبت، أكتوبر 19، 2013

لكل ذكرياته ..

حين حدثتني قالت :


الخميس، يونيو 27، 2013

شقع ..بقع ..هزة اوتار ...

شقع بقع هزة اوتار
هزة تميل قلب
وهزة يادوب هزار
دي هزة عشان تلين
ودي هزة عشان تثار
ودي هزة ارضية تجيب الدمار
الكرسي هزاز يا ولاد وده مش ذنب الكبار
وكل من قعد هز الاوتااار
شقع بقع هزة اوتار
اتفرج يا جدع
ادي بقعة سودا في فلسطين
سابت سواد ع الجبين
وادي بقعة سودا فوق الخليج
سابت العلم المخطط يرفرف شمال يمين
ويادي العجب
بيمسكه عربي اصيل وااقف مضبوووط كالقلم 
ويقول كمااااان
شقع بقع هزة اوتاار
هزة وتر ترفع رايات تثور تغير أللللف  توور
هزة وتر تدوس رايات ثارت كما زوبعة وراحت تنام
كل الرايات مبقعة وقهوة سادة موزعة
بقعة سلام  بقعة حروب
سلام مطيع زي الخروف
وحروب كلام وسيوف ورق
شقع بقع هزة اوتار
مدفع بدانه مزوقة فوقه بطل
شديد يا جندي المعركة
مرسوم بكراس الولد ..!
مر الهوا قلب الورق ..قطع الورق..
لف الفلافل بالبطل ...
بقع بزيت مغلي رخيص
وناس بتاكل جنب حيط شاف العجايب في البلد
اما جمييييييل رسم الولد
كرمش ياعم وقوم نشوق لقمة هنا ولا هنا
ياما نفسي اسافر وابني بيت واجيب ولد
اسمر كحيل يشد حيلي اللي انتني
اركب هنا يلا وسافر
بشهاداتك راح تكون مليونير
ولا امير ولك قصور وعبيد كتير
شهادات دي ايه أللللبس في حيط
وسنين مطبق ع الشهادة  يغسل صحون يكنس شوارع الغريب
جاب الفلوس.. فرح الغريب ..راجع بشنطة بعد بؤجه مبقعة
ركب الغريب ..غرق الغريب في العبًارة الورق
شوف ياجدع ادي بقعة حمرا بلون الدم تنزف وجع
شقع بقع هزة اوتار
شغال حمار
يحمل اسفار
وليل نهار حاضر ياباشا
وتحت امر المحترم ...
تحت شجرة ينام قتيل
ما يلحق حتي يقضي وسط ولاده ليل
يقول بملح اغمسها ولا اسيبش البلد
ويمد ايده بعد عتمة ليل طويل
يلاقي نفسه في الهواا
اااااه يا بلد
30 سنة جنب حيطك ماشي ومطاطي
رزق العيال مربوط  بطناشي وسكاتي
لو نطقت افايا يورم وعيال تجوع
والست تبقي بقعة ميري
قدام عيوني يبقعوها عذاب وذل
وفي امن دولة ولا تهمة ملفقة ورا شمسك اروووح
وتتوه عيالي وسط زحمة تصريحاتك
اخرتها اطلع طول عمري توور
بدور بساقية بتروي ارضي لحد تاني ؟؟!
شقع بقع هزة اوتار
ثورة معدية سخنتني
وانا لا ليا ولا عليا
لا اعرف حقوق ولا حرية
ولا يعني ايه البتاعة دي العدالة الاجتماعية
كل اللي قلته معاهم
عيش للعيال والولية
طلعوا عليا بلطجية وفين بيوجع
اه يابلد همجية
طلعوا لي غيرهم
ادوني زيت ودقيق وسكر وسمن هولندية
علم هنا .. علمت
وارفع ياجدع علي كرسي الجمهورية
باقي التموين فين .؟ طب حتي كل حين ومين ...!
موت يا حمار ..مش قلت اخوانية وعلمت في الخانة ديه ..!
قلت اهلااااااا  تعظيم سلام من تاني لرئيس الجمهورية
شقع بقع هزة اوتار
وادي هزة شمالية شرقية
تروح فيها من جيشي رقاب
وهزة تانيه غربية صحراوية
تدخل فيها بنادق رش واعشاب ادمانية
واخرتها هزة جنوبية هتنشفها ع الجعوز والشباب
ولا الاقي حتي نقطة  من المية 
هزة كده .. هزة كدة .. يابلد بترقص
فوق سلم الاضطراب
حبة فوق وحبة تحت 
رقصك يابلد كله عذاب في عذاب
بقعك اصيله من اصل النسيج
لا تزول برابسو ولا مبيض او مزيل
واوتارك مهوية محتاجة حبكة ايد حديد
مش كلام ع الفضائية
شقع بقع هزة اوتااار
walaa